قريبا   ليتني
بقلم : سجده السحر
    قريبا

 




الإهداءات


العودة   منتديات زهور اللوز > المنتدى الأدبي > بحور الأدباء > ثقافة عامة

إضافة رد
المشاهدات 8756 التعليقات 8
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 02-16-2011, 11:34 AM
شجرة الدر غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 24
 تاريخ التسجيل : Feb 2011
 فترة الأقامة : 1324 يوم
 أخر زيارة : 06-06-2012 (04:34 AM)
 المشاركات : 146 [ + ]
 التقييم : 42
 معدل التقييم : شجرة الدر is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
انشر الموضوع
افتراضي علماء مخترعون افادوا البشرية



اننا نعيش اليوم ونستمتع بأشياء كثيرة لم تكن موجودة قبل عقد واحد من الزمان،

وكثير منا لايستطيع الاستغناء عن تلك الاشياء ولو ليوم واحد وكأنما نستخدمها من

عدة قرون من الزمان ،فهل تعلم لمن الفضل فى هذه الاكتشافات من بعد الله ؟!

الفضل يرجع لأسماء حلقت فى سماء العلم وقدمت للبشرية كثيرا من المخترعات والاكتشافات

تعالوا معآ خلال هذه الرحلة نحلق مع أسماء بعض العلماء واختراعاتهم




كلمة عالم تطلق على كل من وهب نفسه للعلم، وتعمق في المعرفة العلمية في مجال معين،

أي أن معرفته في اختصاصه تفوق العادة، فهو الخبير بالأشياء من حيث طبيعتها،

تصنيفاتها وعملها، وهو الشخص المتمكن من مجال دراسته أو تخصصه

ولا يوجد حسب التعريف الحديث فارق بين العالم والمهندس والتقني الخبير.

لكن الواضح أن العالم يشغل نفسه بتفسير الظواهر بينما العامل الفني أو التقني بالتطبيق

وكلاهما يسعى لحل المشاكل ذاتها

وينسب الباحثون أيضاً إلى مجموعة العلماء (التجريبيين وغيرهم)


وتدأب مؤسسة آلفريد برنهارد نوبل الكيميائي السويدي المشهور على منح الباحثين

والعلماء البارزين عالمياً سنوياً جائزة نوبل
والمجالات هي: الفيزياء، الكيمياء،الطب، علم الوظائف: الفيزيولوجيا، الآداب والسلام

(ومنذ سنة 1969 جائزة لعلم الاقتصاد).

علماءغيروا مجرى البشرية



1_فيثاغورث



حياة فيثاغورث وألقابة:

فيثاغورث أو فيثاغورس أوفيتاغورس الساموسي هو فيلسوف ورياضي إغريقي (يوناني)
عاش في القرن السادس قبل الميلاد( 581 – 497 قم تقريبآ )، وتنسب إليه مبرهنة فيثاغورث.

تحاك حول شخصية بيتاغوراس العديد من الروايات والأساطير ويصعب التحقق منها حيث

يروى أن بيتاغوراس الساموسي ولد في جزيرة ساموس على الساحل اليوناني
في شبابه قام برحلة إلى بلاد ما بين النهرين (سوريا والعراق حاليآ) وأقام في منف بمصر

وبعد 20 سنة من الترحال والدراسة تمكن بيتاغوراس من تعلم كل ما هو معروف في

الرياضيات من مختلف الحضارات المعروفة آنذاك
لكن حالما عاد بيتاغورث إلى مسقط رأسه اضطر للفرار منه وذلك لمعارضته للدكتاتور بوليكراتس
في ما يخص الإصلاحات الاجتماعية في حوالي 523 ق م،



من هو ميلان:

استقر بيتاغورث في جنوب إيطاليا في كروتوني حيث

تعرف على شخص يدعى ميلان وكان من أغنياء الجزيرة فقام ميلان بمساعدة بيتاغوراس

ماديا. في هذه الأثناء ذاع صيت بيتاغوراس واشتهر إلا أن ميلان كان أشهر منه

آنذاك حيث كان عظيم الجثة،.

كان ميلان مولعا بالفلسفة والرياضيات بالإضافة للرياضة،

وبسبب ولعه هذا وضع قسما من بيته في تصرف بيتاغورس كان يكفي لافتتاح مدرسة.



اهتم اهتماما كبيرا بالرياضيات وخصوصا بالأرقام وقدس الرقم عشرة لأنه يمثل

الكمال كما اهتم بالموسيقى وقال أن الكون يتألف من التمازج بين العدد والنغم





صورة لبيتاغوراس على قطعة نقدية

أجبر فيثاغورث أتباعه من دارسي الهندسة على عدة أمور قال أنه نقلها في رحلاته من

المزاولين للهندسة:

1_ارتداء الملابس البيضاء

2_التأمل في أوقات محددة.

3_الامتناع عن أكل اللحوم

4_الامتناع عن أكل الفول.



ملحوظة: يعتقد فيثاغورس وتلاميذه أن كل شيء مرتبط بالرياضيات وبالتالي يمكن التنبؤ بكل شيء وقياسه بشكل حلقات إيقاعية.


نظريـــــات و اكتشفـــــــات:

اكتشف الموازين الموسيقية ،وافترض كروية الأرض.

استطاع فيثاغورس إثبات نظريته مبرهنة فيثاغورث في الرياضيات
والتي تقول: في مثلث قائم الزاوية، مربع طول الوتر يساوي مجموع مربعي طولي الضلعين المحاذيين للزاوية

القائمة، عن طريق حسابه لمساحة المربعات التي تقابل كل ضلع من أضلاع المثلث قائم الزاوية
استفاد الكثير من المهندسين في العصر الحاضر من هذه النظرية في عملية بناء الأراضي


نظرية فيثاغورث


وفاته

توفي فيثاغورس في الثمانين من عمره ,وظلت تعاليمه ونظرياته تزداد انتشاراً




تكريما لة بعد مائتي عام اقام مجلس الشعب (البرلمان)تمثالاً لفيثاغورس في روما
شكراً له على انجازه ووصفه المجلس (بالحكيم)



تابعي معي



 توقيع : شجرة الدر

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

السعاده


إحساس يأتيك ,,, كلما كنت مشغولاً عن الإحساس بالتعاسة

وعطر لاتستطيع أن تنشره في الناس, نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ,, دون أن يعلق بـك قطرات منـه


آخر تعديل زهرة لوز يوم 03-03-2011 في 12:23 AM.
رد مع اقتباس
قديم 02-16-2011, 09:02 PM   #2
حبابة الزهراني


الصورة الرمزية زهرة لوز
زهرة لوز غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 07-02-2014 (03:36 AM)
 المشاركات : 2,272 [ + ]
 التقييم :  200
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك
وتحول عافيتك
وفجاءة نقمتك
وجميع سخطك
لوني المفضل : Blueviolet
مقالات المدونة: 17
انشر الموضوع
افتراضي




جزاك الله خير

اكملي متابعين


 
 توقيع : زهرة لوز

إذا ضاقت بك الدنيا ففكر في"ألم نشرح"

فـعسر بـين يسرين تأمَّل فيهما تفرح




رد مع اقتباس

قديم 03-03-2011, 12:16 AM   #3


الصورة الرمزية شجرة الدر
شجرة الدر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 24
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : 06-06-2012 (04:34 AM)
 المشاركات : 146 [ + ]
 التقييم :  42
لوني المفضل : Cadetblue
انشر الموضوع
افتراضي




أفــــلاطـــــــون

من هو افلاطون؟

أفلاطون (عاش بين 427 ق.م - 347ق.م)

فيلسوف يوناني قديم, وأحد أعظم الفلاسفة الغربيين،
حتى ان الفلسفة الغربية اعتبرت انها ماهي الا حواشي لأفلاطون.
عرف من خلال مخطوطاته التي جمعت بين الفلسفة والشعر والفن.
كانت كتاباته على شكل حوارات ورسائل وإبيغرامات(ابيغرام:قصيدة

قصيرة محكمة منتهيه بحكمه وسخريه يعرف أرسطو الفلسفة بمصطلحات الجواهر،
فيعرفها قائلا أنها علم الجوهر الكلي لكل ما هو واقعي. في حين يحدد أفلاطون الفلسفة بأنها

عالم الأفكار قاصدا بالفكرة الأساس اللاشرطي للظاهرة. بالرغم من هذا الإختلاف فإن

كلا من المعلم والتلميذ يدرسان مواضيع الفلسفة من حيث علاقتها بالكلي، فأرسطو

يجد الكلي في الأشياء الواقعية الموجودة في حين يجد أفلاطون الكلي مستقلا بعيدا عن

الأشياء المادية، وعلاقة الكلي بالظواهر والأشياء المادية هي علاقة المثال (المثل)

والتطبيق. الطريقة الفلسفية عند أرسطو كانت تعني الصعود من دراسة الظواهر

الطبيعية وصولا إلى تحديد الكلي وتعريفه، أما عند أفلاطون فكانت تبدأ من الأفكار

والمثل لتنزل بعد ذلك إلى تمثلات الأفكار وتطبيقاتها على أرض الواقع.

حياة افلاطون.

أفلاطون هو أرسطوقليس، الملقَّب بأفلاطون بسبب ضخامة جسمه، وأشهر فلاسفة اليونان

على الإطلاق. ولد في أثينا في عائلة أرسطوقراطية. أطلق عليه بعض شارحيه لقب "

أفلاطون ". يقال إنه في بداياته تتلمذ على السفسطائيين وعلى كراتيلِس، تلميذ

هراقليطس، قبل أن يرتبط بمعلِّمه سقراط في العشرين من عمره. وقد تأثر أفلاطون

كثيرًا فيما بعد بالحُكم الجائر الذي صدر بحقِّ سقراط وأدى إلى موته؛ الأمر الذي جعله

يعي أن الدول محكومة بشكل سيئ، وأنه من أجل استتباب النظام والعدالة ينبغي أن

تصبح الفلسفة أساسًا للسياسة، سافر إلى جنوب إيطاليا، التي كانت تُعتبَر آنذاك

جزءًا من بلاد اليونان القديمة. وهناك التقى بـالفيثاغوريين. ثم انتقل من هناك إلى

صقلية حيث قابل ديونيسوس، ملك سيراكوسا المستبد، على أمل أن يجعل من هذه المدينة

دولة تحكمها الفلسفة. لكنها كانت تجربة فاشلة، سرعان ما دفعته إلى العودة إلى

أثينا، حيث أسَّس، في حدائق أكاديموس، مدرسته التي باتت تُعرَف بـأكاديمية أفلاطون.

لكن هذا لم يمنعه من معاودة الكرة مرات أخرى لتأسيس مدينته في سيراكوسا في ظلِّ حكم

مليكها الجديد ديونيسوس الشاب، ففشل أيضًا في محاولاته؛ الأمر الذي أقنعه

بالاستقرار نهائيًّا في أثينا حيث أنهى حياته محاطًا بتلاميذه.


فلسفته


أوجد أفلاطون ماليش يعني ها عُرِفَ من بعدُ بطريقة الحوار، التي كانت عبارة عن دراما

فلسفية حقيقية، عبَّر من خلالها عن أفكاره عن طريق شخصية سقراط، الذي تمثَّله إلى حدِّ

بات من الصعب جدًّا، من بعدُ، التمييز بين عقيدة التلميذ وعقيدة أستاذه الذي لم

يخلِّف لنا أيَّ شيء مكتوب. هذا وقد ترك أفلاطون كتابةً ثمانية وعشرين حوارًا، تتألق

فيها، بدءًا من الحوارات الأولى، أو "السقراطية"، وصولاً إلى الأخيرة، حيث شاخ ونضج،

صورة سقراط التي تتخذ طابعًا مثاليًّا؛ كما تتضح من خلالها نظريته في المُثُل، ويتم

فيها التطرق لمسائل عيانية هامة.

ــــــــــــــــــــــــــــ

تميِّز الميتافيزياء الأفلاطونية بين عالمين: العالم الأول، أو العالم المحسوس، هو عالم

التعددية، عالم الصيرورة والفساد. ويقع هذا العالم بين الوجود واللاوجود، ويُعتبَر

منبعًا للأوهام (معنى استعارة الكهف) لأن حقيقته مستفادة من غيره، من حيث كونه لا

يجد مبدأ وجوده إلا في العالم الحقيقي للـمُثُل المعقولة، التي هي نماذج مثالية تتمثل

فيها الأشياء المحسوسة بصورة مشوَّهة. ذلك لأن الأشياء لا توجد إلاَّ عبر المحاكاة

والمشاركة، ولأن كينونتها هي نتيجة ومحصلِّة لعملية يؤديها الفيض، كـصانع إلهي،

أعطى شكلاً للمادة التي هي، في حدِّ ذاتها، أزلية وغير مخلوقة (تيميوس).



هذا ويتألف عالم المحسوسات من أفكار ميتافيزيائية (كالدائرة، والمثلث) ومن أفكار

"غير افتراضية" (كالحذر، والعدالة، والجمال، إلخ)، تلك التي تشكِّل فيما بينها نظامًا

متناغمًا، لأنه معماري البنيان ومتسلسل بسبب وعن طريق مبدأ المثال السامي الموحَّد

الذي هو "منبع الكائن وجوهر المُثُل الأخرى"، أي مثال الخير.


لكن كيف يمكننا الاستغراق في عالم المُثُل والتوصل إلى المعرفة؟ في كتابه فيدروس، يشرح

أفلاطون عملية سقوط النفس البشرية التي هَوَتْ إلى عالم المحسوسات – بعد أن عاشت في

العالم العلوي - من خلال اتحادها مع الجسم. لكن هذه النفس، وعن طريق تلمُّسها لذلك

المحسوس، تصبح قادرة على دخول أعماق ذاتها لتكتشف، كالذاكرة المنسية، الماهية

الجلية التي سبق أن تأمَّلتها في حياتها الماضية: وهذه هي نظرية التذكُّر، التي يعبِّر

عنها بشكل رئيسي في كتابه مينون، من خلال استجواب العبد الشاب وملاحظات سقراط

الذي "توصل" لأن يجد في نفس ذلك العبد مبدأً هندسيًّا لم يتعلَّمه هذا الأخير في حياته.

إن فنَّ الحوار والجدل، أو لنقل الديالكتيكا، هو ما يسمح للنفس بأن تترفَّع عن عالم

الأشياء المتعددة والمتحولة إلى العالم العياني للأفكار. لأنه عن طريق هذه

الديالكتيكا المتصاعدة نحو الأصول، يتعرَّف الفكر إلى العلم انطلاقًا من الرأي الذي

هو المعرفة العامية المتشكِّلة من الخيالات والاعتقادات وخلط الصحيح بالخطأ. هنا

تصبح الرياضيات، ذلك العلم الفيثاغوري المتعلق بالأعداد والأشكال، مجرد دراسة

تمهيدية. لأنه عندما نتعلَّم هذه الرياضيات "من أجل المعرفة، وليس من أجل

العمليات التجارية" يصبح بوسعنا عن طريقها "تفتيح النفس للتأمل

وللحقيقة". لأن الدرجة العليا من المعرفة، التي تأتي نتيجة التصعيد

الديالكتيكي، هي تلك المعرفة الكشفية التي نتعرَّف عن طريقها إلى الأشياء الجلية.



لذلك فإنه يجب على الإنسان - الذي ينتمي إلى عالمين – أن يتحرر من الجسم (المادة)

ليعيش وفق متطلبات الروح ذات الطبيعة الخالدة، كما توحي بذلك نظرية التذكُّر

وتحاول البرهنة عليه حجج فيدون. من أجل" فإن الفضيلة، التي تقود إلى السعادة

الحقيقية، تتحقق، بشكل أساسي، عن هي التناغم النفسي الناجم عن خضوع الحساسية

للقلب الخاضع لحكمة العقل. وبالتالي، فإن هدف الدولة يصبح، على الصعيد العام،

حكم المدينة المبنية بحيث يتَّجه جميع مواطنيها نحو الفضيلة.


هذا وقد ألهمت مشاعية أفلاطون العديد من النظريات الاجتماعية والفلسفية، بدءًا

من يوطوبيات توماس مور وكامبانيلا، وصولاً إلى تلك النظريات الاشتراكية الحديثة

الخاضعة لتأثيره، إلى هذا الحدِّ أو ذاك. وبشكل عام فإن فكر أفلاطون قد أثَّر في العمق

على مجمل الفكر الغربي، سواء في مجال علم اللاهوت (المسلم أو اليهودى أو المسيحي )

أو في مجال الفلسفة العلمانية التي يشكِّل هذا الفكر نموذجها الأول.


مؤلَّفاته:


المأدبة أو "في الحب": يبيِّن هذا الحوار، الذي جرى تأليفه في العام 384 ق م، كيف

أن ولوج الحقيقة يمكن أن يتم بطرق أخرى غير العقل، وليس فقط عن طريقه: لأن هناك

أيضًا وظيفة للـقلب، تسمح بالانتقال من مفهوم الجمال الحسِّي إلى مفهوم الجمال

الكامل للمثال الجلي.


والقصة هي قصة الشاعر أغاثون الذي أقام في منزله مأدبة للاحتفال بنجاح أول عمل

مسرحي له. وفي هذه المأدبة طُلِبَ من كلِّ المدعوين، ومن بينهم سقراط، أن يلقوا كلمة

تمجِّد إله الحب – وخاصة أريستوفانيس الذي طوَّر أسطورة الخنثى البدئية. ويقوم

سقراط، انطلاقًا من تقريظ الجمال، بمحاولة لتحديد طبيعة الحب، متجنبًا الوقوع في

شرك الجدال، متمسِّكًا فقط بالحقيقة. فيستعيد كلمات ديوتيما، كاهنة مانتيني،

للتأكيد على أن الحب هو عبارة عن "شيطان" وسيط بين البشر وبين الآلهة؛ لأنه في آنٍ


معًا كابن للفقر (أو الحاجة) – بسبب كونه رغبة لما ينقصه – وابن للثروة – بسبب

كونه "شجاعًا، مصممًا، مضطرمًا، و... واسع الحيلة" – فإنه (أبا الحب) يحاول دائمًا

امتلاك الخير والهناءة بمختلف الطرق، بدءًا من الفعل الجنسي الجسدي وصولاً إلى النشاط

الروحي الأسمى. فـالديالكتيكا المترقِّية ترفعنا من حبِّ الجسد إلى حبِّ النفوس الجميلة،

لتصل بنا أخيرًا إلى حبِّ العلم. لأنه، وبسبب كونه رغبةً في الخلود وتطلعًا إلى الجمال في

ذاته، يقودنا الحبُّ الأرضي إلى الحبِّ السماوي. وهذا هو معنى ما سمِّيَ فيما بعد بـالحب

الأفلاطوني، الذي هو الحب الحقيقي، كما يوصلنا إليه منطق المأدبة. إن أهمية هذا

الحوار – الذي هو أحد أجمل الحوارات – لم تتدنَّ خلال تاريخ الفلسفة كلِّه: حيث نجد

صداه، مثلاً، في العقيدة المسيحية للقديس أوغسطينوس، الذي كان يعتقد بأن "كلَّ فعل

محبة هو، في النهاية، حب للإله".


فيدون أو "في الروح": يدور هذا الحوار في الحجرة التي كان سقراط ينتظر الموت فيها.

لأن الحضور، وانطلاقًا مما كان يدَّعيه بأن الفيلسوف الحقيقي لا يخشى الموت، يدعو المعلِّم

لكي يبرهن على خلود النفس.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وهنا، يجري بسط أربع حجج أساسية:

ـــــــــــــــــ
الحجة الأولى:، التي تستند إلى وجود المفارقات، تقول إنه، انطلاقًا من الصيرورة

المستمرة للأشياء، ليس في وسعنا فهم شيء ما (النوم مثلاً) دون الاستناد إلى نقيضه

(اليقظة ليس حصرًا). ولأن الموت يبيِّن الانتقال من الحياة الدنيا إلى الآخرة، فإنه

من المنطقي الاعتقاد بأن "الولادة من جديد" تعني الانتقال منه إلى الحياة. وبالتالي،

إذا كانت النفس تولد من جديد، فإن هذا يعني أن التقمص حقيقة واقعة.

ــــــــــــــــــــــــــــ

أما الحجة الثانية:، فهي تستند إلى تلك الأفكار التي ندعوها بـالذكريات. لأن ما

نواجهه في العالم الحسِّي إنما هو أشياء جميلة، لكنها ليست هي الجمال. لذلك ترانا

نحاول تلمس هذا الأخير من خلال تلك الأشياء، التي، باستحضارها، تعيدنا حتمًا إلى

لحظات من الحياة فوق الأرضية كانت روحنا فيها على تماس مباشر مع الطهارة.

ــــــــــــــــــــــــــــ

وتقول الحجة الثالثة: إنه يمكن شَمْلُ كلِّ ما في الوجود ضمن مقولتين اثنتين: المقولة

الأولى تضم كلَّ ما هو مركَّب (وبالتالي ممكن التفكك) أي المادة؛ والمقولة الأخرى التي

تشمل ما هو بسيط (أي لا يمكن تفكيكه)، كجزء مما هو مدرَك، أي الروح.



وعندما يلاحظ كيبيوس بأن سقراط، الذي برهن على إمكانية انتقال الروح من جسم

إلى آخر، لم يبرهن على خلود هذه الأخيرة في حدِّ ذاتها، يجيبه سقراط من خلال عرض مسهب،

يتطرق فيه إلى نظرية المُثُل، حيث يبيِّن في نهايته أن الروح لا تتوافق مع الموت لأنها

من تلك العناصر التي ليس بوسعها تغيير طبيعتها.



وينتهي الحوار بعرض طويل لمفهومي العالم العلوي والمصير الذي يمكن أن تواجهه

النفس: حيث ترتفع النفوس الأكمل نحو عالم علوي، بينما ترسب النفوس المذنبة في

الأعماق السفلى. وتكون كلمات سقراط الأخيرة هي التي مفادها بأنه مدين في علمه

لأسكليبيوس (إله الطب والشفاء) – من أجل تذكيرنا رمزيًّا بأنه يجب علينا شكر الإله

الذي حرَّره من مرض الموت.

الجمهورية أو "في العدالة": يشكل هذا الحوار، المجموع في عشر كتيبات تمت خلال عدة سنوات (ما بين أعوام 389 و369 ق م)، العمل الرئيسي لأفلاطون المتعلِّق بـالفلسفة السياسية.



يبدأ سقراط بمحاولة تعريف العدالة استنادًا إلى ما قاله عنها سيمونيدِس، أي "قول

الحقيقة وإعطاء كلِّ شخص حقه". هذا التعريف مشكوك في ملاءمته، لأنه يجعلنا نلحق

الضرر بأعدائنا، مما يعني جعلهم، بالتالي، أسوأ وأظلم. كذلك أيضًا يستبعد تعريف

السفسطائي ثراسيماخوس الذي قال بأن "العدل" هو ما ينفع الأقوى.


ونصل مع أفلاطون إلى التمعُّن في مفهوم الدولة العادلة – تلك التي تعني "الإنسان

مكبَّرًا" – القائمة على مشاعية الأملاك والنساء، اللواتي لا يكون التزاوج معهن

انطلاقًا من الرغبات الشخصية، إنما استنادًا لاعتبارات النسل – تلك المشاعية

الخاضعة لمفهوم التقشف الصحي، أي المعادي للبذخ؛ تلك الدولة القائمة على

التناغم والمستندة إلى فصل صارم بين طبقاتها الأساسية الثلاث التي هي: طبقة الفلاسفة

أو القادة، وطبقة الجنود، وطبقة الصنَّاع – والتي هي على صورة التوازن القائم بين

المكونات الثلاث للنفس الفردية. ونلاحظ هنا، من خلال العرض، أن الطبقة الدنيا


(أو طبقة الصنَّاع) لا تخضع لمتطلَّبات الملكية الجماعية لأنها لن تفهمها انطلاقًا من

مستوى إدراكها.



ويفترض سقراط أنه على رأس هذه الدولة يجب وضع أفضل البشر. من هنا تأتي ضرورة

تأهيلهم الطويل للوصول إلى الفهم الفلسفي للخير الذي يعكس نور الحقيقة وينير

النفس، كما تنير الشمس أشياء عالمنا (استعارة الكهف).



ذلك لأن الظلم يشوِّه، بشكل أو بآخر، كافة الأشكال الأخرى من الدول، التي يعدِّدها

أفلاطون كما يلي: الدولة التيموقراطية (التي يسود فيها الظلم والعنف)، الدولة

الأوليغارخية (حيث الطمع الدائم واشتهاء الثروات المادية)، الدولة الديموقراطية

(حيث تنفلت الغرائز وتسود ديكتاتورية العوام)، وأخيرًا، دولة الاستبداد، حيث

يكون الطاغية بنفسه عبدًا لغرائزه، وبالتالي غير عادل.



وأخيرًا فإن هذا المفهوم نسبي لأن العدالة لن تتحقق بالكامل، كما تصف ذلك أسطورة

إرْ، إلا في حياة مستقبلية أخرى: حيث النفوس، وقد حازت على ما تستحقه من ثواب

أو عقاب، تعود لتتجسد من جديد، ناسية ذكرى حياتها الماضية.

وفاتة:


مات افلاطون سنة 347 ق.م


 
التعديل الأخير تم بواسطة زهرة لوز ; 03-03-2011 الساعة 12:22 AM

رد مع اقتباس

قديم 03-12-2011, 10:41 PM   #4


الصورة الرمزية أخت محمد
أخت محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 08-20-2011 (03:32 AM)
 المشاركات : 114 [ + ]
 التقييم :  12
لوني المفضل : Cadetblue
انشر الموضوع
افتراضي




يعطيك العافية

الحقيقة إنني تهت في بعض المصطلحات

لكن موضوع شيق خاصة أنه يكشف أفكار العلماء ومعتقداتهم


 

رد مع اقتباس

قديم 06-29-2011, 09:30 PM   #5
عضويات مميزة


الصورة الرمزية روح المحبة
روح المحبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 128
 تاريخ التسجيل :  May 2011
 أخر زيارة : 06-25-2013 (08:09 AM)
 المشاركات : 1,570 [ + ]
 التقييم :  204
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
أروع القلوب قلب يخشى الله و أجمل الكلام ذكر الله و أنقى الحب في الله
لوني المفضل : Fuchsia
مقالات المدونة: 5
انشر الموضوع
افتراضي





بارك الله فيك
و
جزاك الله خير
و
ربي يعطيك العافية


 
 توقيع : روح المحبة



رد مع اقتباس

قديم 07-08-2011, 12:21 AM   #6


الصورة الرمزية شهيدة التوحيد
شهيدة التوحيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 160
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 08-19-2014 (08:01 PM)
 المشاركات : 5,130 [ + ]
 التقييم :  200
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
غرباء ولغير الله لا نحني الجباه
غرباء وارتضيناها شعارا للحياة
لوني المفضل : Darkred
مقالات المدونة: 50
انشر الموضوع
افتراضي





يعطيكى العافية حبيبتى
بارك الله فيكى أختى الكريمة
أنتظر جديدك الرائع


 
 توقيع : شهيدة التوحيد



رد مع اقتباس

قديم 07-09-2011, 03:34 AM   #7


الصورة الرمزية الزاهدة
الزاهدة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 158
 تاريخ التسجيل :  Jun 2011
 أخر زيارة : 02-18-2014 (02:25 AM)
 المشاركات : 3,881 [ + ]
 التقييم :  233
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ
هَذَا بَاطِلًا
سُبْحَانَكَ
فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ
اوسمتي
الاخوة في الله 
لوني المفضل : Azure
مقالات المدونة: 22
انشر الموضوع
افتراضي






 
 توقيع : الزاهدة



رد مع اقتباس

قديم 12-08-2013, 09:52 PM   #8
زهرة جديدة


الصورة الرمزية أبو يوسف المنصور
أبو يوسف المنصور غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1373
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : 12-08-2013 (10:28 PM)
 المشاركات : 1 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
انشر الموضوع
افتراضي كوم حمادة - البحيرة




احلى منتدى فى الدنيااااااااااا


 

رد مع اقتباس

قديم 12-13-2013, 06:18 PM   #9
موقوف


الصورة الرمزية md163
md163 غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1377
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : 01-12-2014 (07:13 PM)
 المشاركات : 50 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
انشر الموضوع
افتراضي موضوع رائع سلمتي وسلمت يمناك




موضوع رائع
سلمتي وسلمت يمناك




 

رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مخترعون, البشرية, افادوا, علماء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



.: عدد زوار المنتدى :.

Rss  Rss 2.0  Html  Xml  Sitemap 


الساعة الآن 04:31 PM

"المواضيع تعبر عن أراء ومعتقدات كاتبتها فقط , جميع الحقوق محفوظه لمنتديات زهور اللوز"

 

أقسام المنتدى

زهور الايمان @ المواضيع العــــــــــــامة @ ثقافة عامة @ زهور الحياة الاسرية @ الزوج والزوجة @ تجارب و مهارات @ زهور الصحة والسلامة @ الغذاء والدواء @ الطب النبوي و الطب البديل @ مهارات الصحة والسلامة @ زهور بهجة الحياة الدنيا @ الحمل والولادة @ الرعاية و التربية @ زهور المرأة الصالحة @ الاناقة والجمال @ الأطباق المميزة @ الأشغال اليدوية والأعمال الفنية @ زهور العلم والتكنولوجيا @ بحور الأدباء @ الجوال و الماسنجر @ زهور العلم والمعرفة @ زهور الملتقى النسائي @ الفوائد والمواعظ @ أسرارها وحياتها الخاصة @ قسم الدورات الخاصة @ مجالس زهور اللوز @ وظائف ومال وأعمال @ الصحابة والسلف الصالح @ الديكور والأثاث @ الصوتيات والمرئيات @ ذوي الأحتياجات الخاصة @ التصميم و الجرافيكس @ الأستشارات الخاصة @ الأخوات المحتسبات @ تفسير الرؤى والأحلام @ علم الأنماط @ تطوير الذات @ علم الفراسة @ الصور و التصوير @ الحاسب والأنترنت @ التعارف و الترحيب @ واحة شهر رمضان @ أدارة منتديات زهور اللوز @ الأراء والمقترحات @ الأداريات والمشرفات @ اللغة العربية وعلومها @ السيرة النبوية @ القصص الأسلامية @ المحذوفات @ القرآن الكريم @ ثمن الغربة واحوال المغربين @ اعلانات زهور اللوز @ General English @ الترجمة والرسائل العلمية والبحوث @ الدعاية والإعلانات وعرض العينات @ استلام وتسلم الاعمال بأنواعها @ تفسير القرآن @ علوم القرآن @ الاعجاز العلمي و البياني في القرآن @ مواضيع متداولة بالمنتديات مخالفة للكتاب والسنة @ وأذن في الناس بالحج @ كتب @ روايات @ مقالات @ المنتدى العام @ الغرف الصوتية @ الجرافيك والتصاميم @ ورشة تصميم الرتب والأوسمة @ ورشة تصاميم التواقيع والبطاقات الدعوية @ كرسي الأعتراف @ الديوانيات @ اليوميات @ المواضيع الساخنة @ المكرر والمنقول @ المنتدى الأدبي @ إبداع اليراع @ عذوبة الخواطر @ المسابقات @ السفر والسياحة @ شركة الأمير للسياحة والسفر @ الرشاقة @ غرفة أقرئي وارتقي @ غرفة وبيتها خير لها @ غرفة فريق فتيات المستقبل @ الغرفة العامة @ غرفة نور على نور @ غرفة تعليم اللغات @ منتدى اختصاصيات مراكز مصادر التعلم @ الأنشطة @ بصمتي في وطني @ حقائب تدريبية @ الخطة والسجلات @ ارشيف المواضيع القديمة @ قناة اليوتيوب الفضائية @ الطبيعة وعلم النبات والحيوان @ ملتقى معلمات زهور اللوز @ طالبات الأستاذة ألاء عماد @ طالبات الأستاذة هالة الجنيدي @ طالبات الأستاذة سهاد محمد @ ملتقى الرجال @ ديوانية الرجال @



Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Coordination Forum √ 1.0 By: мộнαηηαď © 2011